الموقف الرسمي
الرئيسية » بيانات وتصريحات » بيان سياسي صادر عن اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تحت عنوان دورة القدس والمرابطون دفاعاً عن الأقصى

بيان سياسي صادر عن اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تحت عنوان دورة القدس والمرابطون دفاعاً عن الأقصى

بيان سياسي صادر عن اللجنة المركزية
للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة

تحت عنوان دورة القدس والمرابطون دفاعاً عن الأقصى عقدت اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة اجتماعها الدوري بتاريخ 7/5/2022 وناقش المجتمعون عدة مسائل سياسية وتنظيمية كان من بينها على الصعيد التنظيمي مناقشة الوثائق المقدمة للمؤتمر العام التاسع الذي سيعقد خلال مدة لا تزيد عن ثلاثة أشهر والآليات التنظيمية الواجبة لعقده.

 وعلى الصعيد السياسي:

أكد المجتمعون أن حيوية الفعل النضالي الجهادي المتصاعد الذي تشهده فلسطين يعبّر عن إصرار شعبنا على نيل حريته معتمداً على ما توفر بين يديه من إمكانيات محدودة في ظل الحصار المطبق الذي يتعرض له بهدف تطويعه والنيل من عزيمته وإرادته خاصة مع هجمة التطبيع الخيانية التي أوغلت فيها بعض الأنظمة العربية.
كما أكدت اللجنة المركزية للجبهة أن معركة القدس والمسجد الأقصى هي معركة فلسطين كلها من النهر إلى البحر وقد أثبت شعبنا ذلك عبر المشاركة الميدانية الواسعة لأهلنا في الأرض المحتلة منذ العام 1948وجاءت العمليات النوعية الأخيرة داخل فلسطين لتؤكد حقيقة ثابتة وهي قدرة شعبنا على الإبداع الثوري كلما اشتدت الضغوط وخاصة الحصار حيث مثلت تلك العمليات البطولية الرد الثوري الفدائي على قمم واجتماعات التطبيع الخيانية في النقب وغيرها، وبالنتيجة فإن اتساع حالة الرعب والخوف التي أنتجتها تلك العمليات تشير وبقوة إلى مستقبل الكيان الصهيوني الزائل حكماً ولعل طرح أسئلة القلق الوجودي على السنة قادة العدو ومستوطنيه بات مؤشراً وحقيقة هامة ستفرز نتائجها على الأرض مع مرور الوقت.
كما شدد المجتمعون على أن حماية القدس والأقصى من التهويد وإفشال المخططات الصهيونية تستوجب الارتقاء بالموقف الفلسطيني لمستوى التحديات لإعادة ترتيب البيت النضالي وفق برنامج مقاوم بما ينسجم مع دورنا كحركة تحرر وطني.
وفي هذا السياق توقفت اللجنة المركزية أمام الأفكار التي يتم تداولها حول تشكيل جبهة مقاومة وطنية فلسطينية وأكد المجتمعون أن أي تشكيل نضالي يجب أن يكون قاعدة عمل للفصائل الفلسطينية كافة بعيداً عن لغة المحاور وأن لا يكون تحت أي ظرف بديلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية.

 وعلى صعيد التطورات الدولية وانعكاساتها على الساحة الفلسطينية والعربية:

أكدت اللجنة المركزية للجبهة أن العدوان الأطلسي على جمهورية روسيا الاتحادية يشكل دعماً لحرب أوكرانية ضد روسيا تغذيها السياسات العدوانية الأمريكية من خلال ما كانت تدبره وتعمل على انجازه فوق الأراضي الأوكرانية سواء بنشر قواعد صاروخية نووية أو عن طريق الحاق أوكرانيا بحلف الناتو بهدف شل دور روسيا الاتحادية وصولاً إلى تقسيمها وتفكيكها.
وأعربت اللجنة المركزية للجبهة عن تضامنها مع روسيا الاتحادية في مواجهة العدوان الأطلسي الذي تقوده أمريكا.
وأكدت اللجنة المركزية أن نتائج هذه الحرب بكل أبعادها العالمية قد فرضت واقعاً سياسياً دولياً جديداً يمثل بداية نهاية هيمنة القطب الأمريكي على القرار الدولي وصعوداً راسخاً للدور الروسي والصيني في المعادلة الدولية وهذا من شأنه أن ينعكس على مختلف القضايا العالمية السياسية والاقتصادية ورأت اللجنة المركزية أن إحدى النتائج المباشرة للعدوان على روسيا هو انكشاف الدور الصهيوني في دعم النازيين الجدد في اوكرانيا الذي لم تُخفِهِ المراوغة الصهيونية في محاولة التمويه على دورها المشبوه في اوكرانيا وغيرها.
كما أن الأساليب النازية وحرب الإعلام الأمريكية المضللة لشيطنة روسيا وقادتها قد أظهرت حقيقة ما كان يجري في سورية من أساليب عدوانية مشابهة.
وفي ختام اجتماعاتها وجهت اللجنة المركزية تحية إكبار لجماهير شعبنا في حرب التحرير الشعبية التي تخوضها بكل اقتدار.


كما توجهت بتحية الفخر لصمود أسرانا رمز الحرية والنصر
وعاهدت الشهداء على الاستمرار

بالثورة حتى تحرير الأرض

والإنسان

اللجنة المركزية
للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
القيادة العامة

تابعنا على تلجرام

اضف رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
عاجل