الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تشارك بإحياء يوم القدس العالمي في غزة: دعوة للتمسك بالثوابت الوطنية ورسالة للعدو بقرب زواله

 

شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة بإحياء يوم القدس العالمي في الجمعة الحادية عشر لمسيرة العودة وكسر الحصار مليونية القدس بمشاركة فصائل العمل الوطني والإسلامي وأكدت الجبهة أن إصرار الشعب العربي والإسلامي على إحياء يوم القدس العالمي رسالة لكل العالم على تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته وأنه لن يتنازل عن شبر من أرض فلسطين وأشار الرفيق المهندس لؤي القريوتي مسؤول الجبهة في غزة في كلمة ألقاها أمام الحشد الجماهيري الهادر إلى ثلاثة رسائل:

  • الرسالة الأولى تحمل التأكيد على أن القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين وستبقى القدس فلسطينية وعربية واسلامية مهما تآمر عليها المتآمرون هذه الدولة عنوانها التمسك بالثوابت الفلسطينية وأن يسودها الشراكة الحقيقية فكلنا شركاء في هذا الوطن شركاء في الدم شركاء في النضال ويجب ان نكون شركاء في القرار.

  • الرسالة الثانية للإدارة الأمريكية والمتآمرين الداعمين لكيان العدو أن شعبنا الفلسطيني لن يكل ولن يستكين إلا بزوال الإحتلال وأن شعبنا سيقاوم هذه القرارات وسيعتبر كل من يشارك بهذه القرارات مشارك بالإعتداء على شعبنا.

  • الرسالة الثالثة موجهة لأحرار أمتنا العربية والإسلامية ومحور المقاومة الممتد من طهران إلى بغداد إلى بيروت إلى دمشق إلى المقاومة الفلسطينية نحن بحاجة إلى مقاتلين من كل الدول للمواجهة مع الإحتلال فمعركة الحسم قد اقتربت.

 

وإنها لثورة حتى تحرير الأرض والإنسان

 

المكتب الإعلامي – الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة – قطاع غزة

 

اضف رد