الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تشارك في جمعة من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك

شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة للجمعة الرابعة عشر في مسيرات العودة وكسر الحصار الجائر على غزة مؤكدة في جمعة من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك على ضرورة إلتحام الكل الوطني في مواجهة المؤامرة التي تواجهها الأمة العربية والإسلامية وفلسطين على وجه الخصوص، ومواجهة صفقة القرن وإحباط كل العوامل التي من شأنها أن تعمق الإنقسام وتوجيه رسالة للعدو قبل الصديق أن هذا شعب واحد يواجه عدو واحد وأن كل مؤامرات التقسيم لا ولن تفلح بتحقيق مآرب الأعداء بوأد قضيتنا العادلة، فشعبنا الفلسطيني عبر وحدته وصموده يرسم ملامح النصر والتحرير.

المؤتمر الصحفي للهيئه العليا لمسيرات العودة و كسر الحصار و الذي القاه الرفيق المهندس لؤي القريوتي مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار
في ختام فعالية جمعه (من غزه الى الضفة وحدة دم ومصير مشترك)
يا جماهير شعبنا الابي
يا من خرجتم للأسبوع الرابع عشر على التوالي للتأكيد على وحده الشعب – والارض – والقضية- ووحده الهدف -ووحده الدم والمصير في مواجهة عدو مجرم ، خرجتم في غزه البطولة والضفة الصامدة -وحيفا الثبات ، وفي مخيمات اللجوء وفي كل اماكن الشتات
إنكم تجسدون اليوم وحدة الموقف الفلسطيني في وجه ما يسمى بصفقة القرن التي تسعى اداره ترامب الى تسويقها في المنطقة العربية والعالم الاسلامي كمدخل لتصفية القضية وخلق عدو بديل او ملهاة للعرب لينشغلوا به بدلا عن العدو الاساسي و الوحيد؛ العدو الصهيوني.
لذلك نواصل خروجنا بمسيرات العودة وكسر الحصار التي انطلقت في 30-مارس 2018 وندفع من دمنا الاثمان الباهظة من الجرحى والشهداء تصديا لصفقة القرن ومروجيها وحماية لحقنا في العودة وكسر الحصار الظالم على اهلنا في القطاع الصامد ,
يا اهلنا في الضفة الصامدة المثخنة بالمستوطنات والحواجز العنصرية،
ليكن شعارنا في المرحلة القادمة تفكيك الحواجز التي تعطل التواصل بين ابناء شعبنا وازالة الجدران العنصرية العازلة واقتلاع المستوطنات من ارضنا بالضفة كما اقتلعناها من قطاعنا العزيز وما ذلك بمستحيل فالتحرير قادم لا محالة مهما اختلت موازين القوى لصالح العدو الصهيوني الان.
إننا في ختام فعالية ” جمعة من غزه الى الضفة” ندعوكم للمشاركة في الفعالية القادمة في6-7-2018
بجمعة ( موحدون من اجل اسقاط الصفقة وكسرالحصار ) تأكيدا منا في الهيئة الو طنيه على رفض شعبنا كل المحاولات الأمريكية والصهيونية و بعض المطبعين العرب ولنؤكد معا ان القدس مهما بدلوا في عناوينها –او مواقع سفاراتهم- ستبقى عاصمتنا الأبدية- بمقدساتها لإسلاميه والمسيحية- مجددين التأكيد على ما يلي :-
1-نتوجه بالتحية لشهداء شعبنا ومعتقليه ونرجو الشفاء العاجل لجرحانا الابطال ,ونحيي كل المشاركين في هذه الفعالية في غزة العزة و الضفة العزيزة وفلسطين المحتلة عام ٤٨ ومخيمات اللجوء والشتات
2- نجدد رفضنا الوطني الصارم لكل محاولات تصفيه القضية الفلسطينية- او الالتفاف على حقنا في العودة اليها – تحت اي عناوين او مسميات –او حلول تنتقص من هذا الحق مصرين على رفضنا للحصار الظالم على اهلنا في غزه مطالبين بإنهائه فورا ,موجهين شكرنا للشقيقة مصر على فتحها لمعبر رفح البري في الفترة السابقة امام جرحى شعبنا وحركة المواطنين بغزة –مطالبين بفتحه بشكل دائم.
3-تؤكد الهيئة الوطنية على استمرار مسيرا العودة وكسر الحصار كأداة نضال جماهيرية قويه في مواجهة صمت العالم عن حقوقنا ومعاناتنا وعن الجرائم المرتكبة بحق شعبنا الاعزل في مواجهة الاحتلال الصهيوني .
4-التأكيد على سلميه مسيرات العودة رغم المحاولات المتكررة من قبل الاحتلال لتشويه صورة هذه المسيرات الجماهيرية واستمرار القصف الليلي على غزة لإخافة الناس وصرفهم عن المشاركة فيها , وفي هذا الصدد فأننا نسجل اعتزازنا وفخرنا بوعي شعبنا واصراره على انتزاع حقوقه عبر المشاركة الفاعلة و المستمرة في معركه العودة وكسر الحصار .محذرين قوات الاحتلال من محاولات التصعيد ,مطالبين الدول العربية والاسلامية والهيئات الدولية بالوقوف في مواجهة هذه المحاولات الصهيونية الاجرامية لخلط الاوراق من خلال التصعيد العسكري العدواني ضد المدنيين العزل
5- تدعو الهيئة جماهير شعبنا بضفة الوفاء و الصمود -الى التوجه بالمسيرات الشعبية الجماهيرية لتفكيك الحواجز الاحتلالية العنصرية والتي تعطل الحياة الطبيعية بالضفة وتمنع التواصل بين ابناء شعبنا فيها –فالجدران العنصرية العازلة و المستوطنات ستزول من ارضنا بالضفة كما اقتلعناها من قطاعنا العزيز 2005
6- تذكر الهيئة كافة المؤسسات العربية والإسلامية بدورها في حماية القدس وتعزيز صمود أهلها مناشدين ابناء امتنا والمجتمع الدولي بفك الحصار الظالم عن شعبنا في القطاع ,كما تدين الهيئة كافة التصريحات والدعوات التطبيعية مع العدو التي تصدر عن بعض الدول والمسئولين فيها , وتعتبر التطبيع مع العدو طعنة للقضية وللشعب الفلسطيني وللمقدسات ولمسرى الرسول “صلى الله عليه و سلم” و معراجه.

المجد والخلود للشهداء الابرار
الشفاء العاجل لجرحانا الابطال
الحرية لأسرانا البواسل

وإنها لثورة حتى تحرير الأرض والإنسان

الهيئة الوطنية لمخيمات العودة وكسر الحصار

المكتب الإعلامي – الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة – قطاع غزة

الجمعة 29-6-2018

 

اضف رد