رسائل منتدى العدالة لفلسطين الدولي بقلم رامز مصطفى ” ابوعماد “

 

من جديد تؤكد بيروت على وقوفها الحازم مع فلسطين ، وهي من أجل عدالتها احتضنت منتدى دولي من 36 دولة عربية وأجنبية ، في حشد سياسي وقضائي وإعلامي كبير .
أهمية المنتدى أنه انعقد في توقيت سياسي بالغ الأهمية الخطورة ، على خلفية ما تشهده المنطقة من أحداث تهدف إلى إعادة صياغتها على أسس طائفية ومذهبية وعرقية ، لن تسلم بنتيجتها القضية الفلسطينية من شرورها إذا ما نجحت الدوائر الأمريكية والغربية والصهيونية وحلفائهم من تحقيق ذلك ، وأهميته بما تضمنه المنتدى من رسائل أراد المشاركون أن تصل إلى مسامع المعنيين في رفض إبقاء العدالة بعيدة المنال عن فلسطين .
وأولى الرسائل ، رفعُ الصوت في وجه المجتمع الدولي ومنظماته ، إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات ترتكبها ” إسرائيل ” ، إلاّ أن الهيمنة الأمريكية على الأمم المتحدة ، لاسيما مجلس الأمن ، يجعل من القاتل هو الضحية ، ومن الظالم هو المظلوم . والمنتدى طالب وبصوت مرتفع بأنه قد آن الأوان أن تتحقق العدالة لفلسطين بعد 66 عاماً على اغتصابها بفعل الإرهاب الصهيوني المنظم .الرفيق ابوعماد رامز مصطفى
وثاني رسائله أن كلمات المشاركين بمنزلة مضبطة اتهام للأنظمة العربية ، بسبب تخليها عن فلسطين ، بل هي مارست الضغوط على الفلسطينيين من أجل تقديم المزيد من التنازلات على حساب حقوقهم الوطنية .
وثالث الرسائل أن المشاركين وبحضور حشد فلسطيني واسع ، قد توجهوا للفصائل بأن عليها بذل جهودها لاستعادة اللحمة إلى ساحتهم التي ينهش جسدها الانقسام والاحتراب ، الذي يُوظفه الصهاينة في فرض التهويد والاستيطان والاعتقال واستمرار حصار قطاع غزة .
وأهمية عقد المنتدى أنها جاءت لتدلل أن القوى الحية في أمتنا والعالم ، لا زالت قادرة أن تأخذ دورها كقوى طليعية من أجل مقاومة تسلط وهيمنة القوى الامبريالية والرأسمالية والاحتكار العالمي ، ولكن ستبقى قناعتنا بأن العدالة لفلسطين لن تتحقق إلاّ من خلال المقاومة القادرة على دحر المشروع الصهيوني وكيانه المصطنع 

اضف رد