عاجل

د. القريوتي: شعبنا الموحد على خيار المقاومة سيدافع عن ثوابته

عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة ومسؤولها في قطاع غزة د.م لؤي القريوتي خلال المؤتمر الوطني الثوابت الفلسطينية طريق التحرير:

نلتقي اليوم في المؤتمر الوطني على ارض قطاع غزة الصامدة في وجه العدوان و الحصار و الذي يتوافق مع احياء شعبنا الفلسطيني يوم الأرض الخالد و التي تعيش فيها الاراضي الفلسطينية المحتلة مرحلة جديدة تطورت فيها اشكال المقاومة من انتفاضة الحجارة الى انتفاضة السكاكين الى سلاح الصواريخ.

القريوتي: المقاومة الفلسطينية تؤكد بان تحرير ارضنا و مقدساتنا لا يتم من خلال التوسل لأمريكا ولا للأوروبيين الذين صنعوا اسرائيل و اوجدوها ولا للذين يوظفوها لتقسيم المنطقة بل ان طريق تحرير الارض والانسان و المقدسات انما يأتي من خلال ارادة وعزم و ثقافة المقاومة و تضحيات الشعب.

القريوتي: إن دولة الكيان ليست عدو للشعب الفلسطيني وحده بل هي عدوة الشعوب العربية و الاسلامية وان دولة الكيان هي غدة سرطانية طبعها و ماهيتها الفتك بمن حولها و لهذا فإننا في فلسطين و من موقع المقاومة و التجربة نؤكد ان الطريق الاوحد و الوحيد لاستعادة الارض و المقدسات هو طريق المقاومة.

القريوتي: ان ما يدبر ويحاك من محاولات لتصفية القضية الفلسطينية عبر اللقاءات التطبيعية والتأمرية مع زعماء الكيان ستفشل بفضل صمود وتضحيات أبناء شعبنا الفلسطيني.

القريوتي: لا زال الشعب الفلسطيني يؤمن بيوم العدل والقصاص، ممن سلبه حقه في الحياة والوجود، و إن هذا اليوم بدأت بشائره بالظهور فزوال دولة الظلم و الاحتلال حتمية لا جدال فيها و أنها ستواجه ذات المصير الذي واجهته الدول الغريبة التي قامت على الاحتلال و الاستعمار و الاستيطان و العدوان.

القريوتي: إن شعبنا يعيش قضيته كحالة يومية، فلن يلدغ من جحر أوسلو مرتين ولن يكون شعبنا جسراً للتطبيع مع العدو الصهيوني، وليس من حق كائن من كان أن يفاوض على ثوابت شعبنا وحقوقه أو أن يتنازل عنها ولا يحق لأي زعيم عربي أو فلسطيني التلاعب بمصير سبعة ملايين لاجئ و سيسقط شعبنا كل مشاريع التوطين و التهجير، و لن يتنازل عن حقه في العودة.

القريوتي: نؤكد في هذا اليوم على ضرورة توحيد الجهود من اجل تحقيق المصالحة الوطنية المبنية على الشراكة الحقيقية و المتمسكة بالحقوق والثوابت و بالمقاومة نهجا و طريقا لتحقيق الأهداف و التي اجمع عليها ابناء شعبنا، فخيار و فعل المقاومة هو العامل الرئيسي لوحدة الشعوب التي تعاني من الاحتلال والظلم.

القريوتي: ستبقى الارض الفلسطينية محور صراع مفتوح مع العدو الصهيوني، و سيجدد الشعب الفلسطيني العهد و القسم من كل عام حتى التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس.

القريوتي: إن العمليات البطولية التي نفذت بالامس وقبل ايام التي استشهد فيها الابطال محمد غالب ابو القيعان، خالد اغبارية ،وأمين اغبارية في النقب والخضيرة والتي ادت الى مقتل عدد من جنود الاحتلال ومستوطنيه ما هي إلا دليل على ضعف هذا الكيان.

القريوتي: نوجه التحية لأسرانا القابعين داخل سجون الاحتلال، و لأطفالنا وشبابنا و شيوخنا المنتفضين في وجه ظلم والطغيان و الى المرابطين و المرابطات في ساحات المسجد الاقصى و لمن صمد و قاوم فوق الارض و تحت الارض و في البحر و الجو في مواجهة العدو الصهيوني و الى جميع ابناء شعبنا في المنافي و الشتات.

اضف رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com