وزير الأمن الإسرائيلى: العلاقات بين إسرائيل وتركيا متواصلة

العلاقات التركية الاسرائيلية

قال وزير الأمن الإسرائيلى موشى يعلون، إن العلاقات الاقتصادية مع تركيا متواصلة دون علاقة لأوامر الاعتقال التى صدرت ضد قادة عسكريين إسرائيليين، معتبرًا أن هذه الخطوة هى “جزء من معركة داخلية فى تركيا”.

وتعتبر تصريحات يعلون أول رد فعل إسرائيلى رسمى على أوامر الاعتقال، وجاءت خلال جولة أجراها فى منطقة غور الأردن، وقال: “نحن نأسف على ذلك، ويبدو أن القرار سياسى أكثر من كونه قضائيا”، وأعرب عن أمله أن تسوّى الأمور مع تركيا، لكن للأسف لا يوجد نضوج هناك للتوصل إلى اتفاق”. واعتبر أن “هذا الحدث هو جزء من معركة تدور فى تركيا لأسباب داخلية”.

وأضاف يعلون قائلاً: إن “العلاقات الاقتصادية مع تركيا متواصلة دون علاقة لأوامر الاعتقال التى صدرت ضد قادة عسكريين إسرائيليين، وآمل أن تتحسن العلاقات بين الحكومتين فى المستقبل”.

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة تركية أصدرت الاثنين الماضى، مذكرات اعتقال أربعة قادة عسكريين إسرائيليين على خلفية الهجوم على سفينة مرمرة التى شاركت فى أسطول رفع الحصار عن قطاع غزة عام 2010 والذى أسفر عن مقتل 10 من ركابها وإصابة العشرات.

وطلبت المحكمة من الشرطة الدولية “الإنتربول” إصدار أمر اعتقال “أحمر” ضد الأربعة الذين يحاكمون غيابياً، وتسليمهم للسلطات التركية، وهم: رئيس الأركان السابق للجيش الإسرائيلى “غابى أشكنازى”، وقائد سلاح البحرية، “إلعيزير مروم”، ورئيس الاستخبارات العسكرية السابق، “عاموس يدلين”، والرئيس السابق لشعبة الاستخبارات فى سلاح الجو “أفيشاى ليفين”.

ويأتى هذا القرار فى ظل الحديث عن التوصل إلى اتفاق بين “إسرائيل” وتركيا لإنهاء ملف سفينة مرمرة، ودفع تعويضات لعائلات الضحايا والمصابين.

اضف رد