الموقف الرسمي
الرئيسية » بيانات وتصريحات » الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تؤكد على أن محاولات العدو الصهيوني فرض وقائع جديدة بالمسجد الأقصى ستبوء بالفشل بفعل مقاومة شعبنا وتضحياته

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تؤكد على أن محاولات العدو الصهيوني فرض وقائع جديدة بالمسجد الأقصى ستبوء بالفشل بفعل مقاومة شعبنا وتضحياته

بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك

* *الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تؤكد على أن محاولات العدو الصهيوني فرض وقائع جديدة بالمسجد الأقصى ستبوء بالفشل بفعل مقاومة شعبنا وتضحياته

تمر علينا الذكرى ال53 لإحراق المسجد الأقصى المبارك، والذي أقدم عليه صهيوني إرهابي متطرف، بغطاء وحماية قوات الاحتلال الصهيوني، في استمرار للسياسة الممنهجة، والرؤية التي يتبناها الاحتلال منذ اليوم الأول الذي وطئت أقدامه النجسة أرض قدسنا الطاهرة ومسرى نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم)، والتي تهدف لهدم المسجد الأقصى المبارك، وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

إن النار التي أحرقت المسجد الأقصى المبارك، لم تخمد بعد، فما زالت مشتعلة حتى يومنا هذا، فالحقد والإرهاب والجرائم الصهيونية بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، تزداد يوماً بعد يوم، بطرق ووسائل إجرامية متعددة، وبصمتٍ دوليٍ عجيب، وتطبيع عربي مهين، شجع الاحتلال على مزيد من التغول على الحقوق الفلسطينية والمقدسات العربية والإسلامية والمسيحية.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، وفي هذه الذكرى الأليمة، لنؤكد على ما يلي:

أولاً: إن محاولات الاحتلال الصهيوني فرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى والمدينة المقدسة، ستبوء بالفشل، بفعل مقاومة وتضحيات أبناء شعبنا وتصديهم لكل المؤامرات الخبيثة.

ثانياً: إن هرولة الأنظمة العربية لتطبيع علاقاتها مع العدو الصهيوني، تنفيذاً للإملاءات الأمريكية، وطمعاً في الحماية، يمنح الاحتلال غطاءً سياسياً لتفيذ جرائمه بحق الأرض والمقدسات، وهو بمثابة خيانة واضحة، وشراكة مع العدو في جرائمه.

ثالثاً: إن استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير على برنامج مقاومة موحد، هو الطريق الأمثل لمواجهة المخططات الصهيوأمريكية، ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

رابعاً: نشيد بصمود أبناء شعبنا، ونوجه التحية للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك، ولأسرانا الأبطال، ولدماء شهدائنا وجرحانا،  كما نوجه التحية لأبناء شعبنا في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل، وفلسطينيو الشتات، في سوريا ولبنان والأردن، وفي كل أماكن تواجدهم، الذين يدافعون عن شرف الأمة ومقدساتها، ويفشلون بصمودهم ومقاومتهم مخططات العدو الصهيوني، حتى دحره عن كامل التراب الفلسطيني.

وإنها لثورة حتى تحرير الأرض والإنسان

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة

المكتب الإعلامي – قطاع غزة – فلسطين

21/8/2022

اضف رد

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
عاجل